هو مصطلح يشير إلى العبء الاقتصادي والصحي المتضمن بمنع الحمل والذي في أغلب الأحيان يقع بشكل خاص على عاتق النساء.

من ناحية فيزيولوجية فإنه يمكن للنساء أن تتعرض للحمل فقط لبضعة أيام في كل شهر، في حبن أنه باستطاعة الرجال التسبب بالحمل في كل مرة يمارسون بها الجنس، وعلى الرغم من ذلك فإنه متوقع من النساء أن يتحملن مسؤولية منع الحمل، عادةً عن طريق تناول موانع الحمل الهرمونية.

إن أغلبية وسائل منع الحمل التي تم تطويرها إلى الآن مخصصة للنساء، ولبعض منها توجد آثار جانبية وتأثيرات صحية مختلفة.

بعض المراجع تشمل في تعريفها لمفهوم مصطلح "عبء المنع" كل ضرر ينتج عن علاقة بين الرجل والمرأة. هذا يرتبط أيضاً بإلقاء اللوم على الضحية. حيث في نطاق عبء المنع يتم تصوير النساء بأنهن المسؤولات في حال تعرضهن للعنف الجنسي أو الاغتصاب، إذا ما قمن بالذهاب بإرادتهن الى بيت المعتدي، أو إن لم يقمن بمقاتلته لمنع الأذى الذي يتعرضن له.