تسمية تطلق على المهن التي تطغى فيها نسبة النساء العاملات.

تم تحديد المصطلح في أواسط القرن العشرين وهو يعود لمصطلحات اشتراكية قديمة تصف طبقات عاملة في المجتمع: الياقات البيضاء، الياقات الزرقاء.

مهن الياقات الوردية تنقسم إلى عدة مجالات مهنية الأكثر صلةً بعمل النساء: مجالات التربية والعلاج كالتدريس، التمريض والعمل الاجتماعي. وفي المجالات التي لا تتطلب التعليم أو التأهيل المهني هناك أيضاً مهن تشمل أغلبية نسائية عاملة كالمبيعات، والموظفات، وأعمال التنظيف, والنوادل والرعاية التمريضية. في إسرائيل أكثر من ثلثين من النساء العملات هن موظفات، أو ممرضات، أو مربيات، أو معلمات.
تعاني مهن الياقات الوردية من صورة رديئة ومن ظروف عمل سيئة وأجور منخفضة. الأسباب من وراء مكانة أعمال الياقات الوردية المتدني هو التصورات بالنسبة لأعمال النساء في المجتمع مثالاً على ذلك هو التصور بأن النساء لسن المعيلات الرئيسيات في العائلة لذلك بإمكانهن الاكتفاء بأجر منخفض، أو التصور بأن النساء ملزمات برعاية البيت والعائلة لذلك هن غير مخلصات لمكان العمل.