هو تيار في النسوية الذي يطالب ويعمل من أجل الحصول على حقوق متساوية للنساء في المجتمع المتدين.

في كل الديانات الموحّدة (المسيحية، الإسلام، واليهودية) هناك تقسيم للأدوار بين النساء والرجال والتي في نطاقها يتم استبعاد النساء من أدوار دينية قيادية ولا يشاركن في تفسير القوانين الدينية وفي تحديد قواعد السلوكيات اليومية. في ظل ذلك نشأت في كل الديانات تيارات نسوية تطالب بالمساواة في الحقوق والسماح للنساء بالمشاركة في الحياة الدينية.

في الديانة اليهودية يتمثل حق المرأة بالمساواة في تعلم التوراه والمشاركة في قيادة الصلوات وإقامة قواعد الشريعة اليهودية (ميتسفوت) مثل قراءة التوراة ووضع التفيلين, والتي يسمح فقط للرجال بها. ميزة إضافية أخرى للنسوية اليهودية هي المطالبة بمساواة في حقوق الزواج والطلاق للنساء، ومعالجة وضع مرفوضات الطلاق. التيار النسوي في اليهودية ينقسم إلى عدة تيارات تختلف فيما بينها بمدى التزامها للشريعة الأرثوذكسية الصريحة.

بدأت حركات نسوية يهودية دينية في النشوء في أوروبا والولايات المتحدة خلال القرن العشرين، بالتوازي مع الموجات النسوية. في دولة إسرائيل بدأت الصحوة النسوية في المجتمع المتدين القومي الليبرالي الذي شعر بالتنافر بين دور النساء خارج المجتمع المتدين وبين دورهن في داخله. في سنة 1976 أقيمت مدرسة بروريا الدينية والتي كانت أول مدرسة تعلم النساء التوراة والتلمود بطريقة اليشيفا. وفي سنة 1995 أقيمت منظمة "صوتك" (كوليخ קולך) التي طالبت بالمساواة في المجتمع المتدين الإسرائيلي. بعد ذلك نشأت منظمات كثيرة أخرى وبدأت تقوم تنظيمات لنساء متدينات أرثوذكس (حريديم) يطالبن بدمج النساء في العمل الديني والاعتناء بوجود تمثيل لهن.